حزب السلم والتنمية يستنكر إدراج اسمه في أحزاب الخيانة والعمالة تحت مسمى “التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية “

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 أبريل 2019 - 5:56 مساءً
حزب السلم والتنمية يستنكر  إدراج اسمه في أحزاب الخيانة والعمالة تحت مسمى “التحالف الوطني للقوى  السياسية اليمنية “
|حشد نت|

حشد نت . بيان
يستنكر حزب السلم والتنمية إدراج اسمه في أحزاب الخيانة والعمالة تحت مسمى “التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية ” الذي أعلنه مرتزقة العدوان بالأمس من فنادق الرياض تأييدا للخائن عبده ربه منصور هادي ولجلسة أعضاء مجلس النواب الخونة في سيئوون ، ويجدد السلم والتنمية تمسكه بموقفه الثابت في مناهضة العدوان ووقوفه التام إلى جانب القيادة السياسية ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى ، ويؤكد الحزب على ما نشره في وقت سابق من عدم علاقته بأي بيانات صادرة عن الحزب من خارج العاصمة اليمنية صنعاء ، وأن كل البيانات والتصريحات الصادرة باسم الحزب من قبل بعض الشخصيات في الحزب التي ارتمت في أحضان قوى العدوان ، ومنهم من يحمل الجنسية السودانية ، لا تمثل إلا أنفسهم ، وهي تعبر عن انبطاحهم الكامل للمخابرات السعودية ، وما يتلقونه من دعم من اللجنة الخاصة على حساب احتلال أرضهم وقتل شعبهم ، ولا يحق لأحدهم الحديث باسم الحزب الذي له قواعده الشعبية ، وهذه القواعد الحزبية هي في الداخل وليس في فنادق الرياض والسودان ، وسيظل الحزب في خندق الوطن والذود عنه حتى تحقيق التطلعات المنشودة في يمن مستقل في قراره ، ودولة ذات سيادة على أراضيها ، ويشيد السلم والتنمية بكافة أعضاء وقيادات وقواعد الحزب التي لم تنجر وراء تلك المواقف المشينة ، وأدركت تمام الإدراك أنها لن تكون إلا إلى جانب الشعب اليمني العظيم ، ومع الدولة من أجل الأمن والاستقرار والحرية والعزة والكرامة والحفاظ على مكتسبات اليمن الوطنية وثوابته الدينية .
المجد والنصر لليمن .
الخزي للخونة والعملاء.
صادر عن القيادة الوطنية لحزب السلم والتنمية – صنعاء
14 / إبريل 2019 م .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حشد نت الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.