ايناس حمود | وسيأتون للحوار أذلة وهم صاغرون.

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 سبتمبر 2019 - 5:08 مساءً
ايناس حمود | وسيأتون للحوار أذلة وهم صاغرون.
|حشد نت|

✍🏻:إيناس حمود.

بعد العجز والشلل التام التى وصلت إليه دول العدوان وعلى رأسها أمريكا، وبعد تيقنها أنها غير قادرة على الحسم العسكري، وبعد كل الضربات القاصمة التى تلقتها والتى كان أبرزها استهداف مطارات مملكة الشر وإخراجها عن الخدمة وضرب عصب إقتصادها في حقل الشيبة العملاق وضرب الرياض ومابعد الرياض بالصواريخ البالستية والطيران المسير وعجز أنظمة الدفاع الجوي عن إعتراضها.

وبعد دخول منظومات الدفاع الجوي للخدمة وإسقاط الطائرات الأمريكية الحديثة الحربية منها والإستطلاعية .

وبعد علمها أن لدى أنصار الله من الإمكانات الحربية والعسكرية البرية والبحرية والجوية مايعرض مصالحها وقواعدها في البحر الأحمر للخطر.

وبعد ضغط الكونغرس على إداره ترامب المتكرره بوقف الدعم اللوجستي وبيع الأسلحة للسعودية والإمارات.

وبعد كل المجريات واﻷحداث والفوضى الحاصلة في الجنوب وتمادي السعودية والإمارات في إثارة الخلافات و النعرات الطائفية و المناطقية والعرقية وإحداث شرخ كبير بين فصائل الشرعية المزعومة بعد ضربهم من قبل الإمارات والخلاف الحاصل بين السعودية والإمارات على بسط السيطرة والنفوذ.

وبعد علمها العلم اليقين أن أنصار الله أصبحوا رقماً صعبا ولاعب رئيسي في المنطقة وإن أمن المنطقة لايكون إلا بأمن اليمن .

بعد كل هذه الأحداث وجهت أمريكا دعوة الى اﻷمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع لزيارة واشنطن واللقاء مع المسؤولين وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو للتشاور حول إجراء حوار مباشر مع أنصار الله والإدارة أﻷمريكية.

نعم إنه حوار العزيز مع الذليل والشامخ مع الصاغر وسوف تعترف أمريكا بحركة أنصار الله لتضمن عدم الضرر بمصالحها في المنطقه وعدم إستقواء محور المقاومة بأنصار الله

فالقيادة وكما تكرر قولها بأنها جاهزة للسلام و لأي حوار يضمن لليمن سيادته واستقلاله مع أي طرف كان وليس للإستسلام وفرض الوصاية والتبعية للخارج.

فما على قوى العدوان إلا الرضوخ لمطالب هذا الشعب واحترام سيادته وسلامة أراضيه وإلا فقادم الأيام كفيله بردع العدوان وإيقافه بحوار البالستي والمسير.
.
#اتحاد_كاتبات_اليمن.

رابط مختصر