العراق: عبد المهدي يسلم استقالته رسمياً لمجلس النواب ويدعو أعضاء الحكومة لمواصلة عملهم

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 ديسمبر 2019 - 12:00 صباحًا
العراق: عبد المهدي يسلم استقالته رسمياً لمجلس النواب ويدعو أعضاء الحكومة لمواصلة عملهم
|حشد نت|

العراق: عبد المهدي يسلم استقالته رسمياً لمجلس النواب ويدعو أعضاء الحكومة لمواصلة عملهم
أضيف في: 2019-11-30 17:46:54

وكالات | 30 نوفمبر | المسيرة نت: سلم رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي اليوم السبت استقالته رسمياً إلى مجلس النواب.
وكان دعا المهدي أعضاء الحكومة العراقية إلى مواصلة عملهم لحين تشكيل الحكومة الجديدة، كما دعا مجلس النواب العراقي إلى إيجاد الحلول المناسبة للاستجابة لمطالب المتظاهرين.
وذكر بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء اليوم السبت أن “مجلس الوزراء عقد صباح اليوم جلسة استثنائية لعرض موضوع استقالة [عبد المهدي] والحكومة وتقديمها إلى مجلس النواب، ولمناقشة ما يترتب على الحكومة من واجبات تسيير الأمور اليومية وفق الدستور”.
وبحسب البيان، أكد “رئيس مجلس الوزراء على مبدأ التداول السلمي للسلطة في النظام الديمقراطي ، وان تحقيق مصالح الشعب هدف يهون امامه كل شيء ، مبينا ان الحكومة بذلت كل ما بوسعها للإستجابة لمطالب المتظاهرين وتقديم حزم  الإصلاحات والتعيينات وقطع الاراضي السكنية ومشاريع القوانين المهمة مثل قانون الانتخابات والمفوضية ومجلس الخدمة الاتحادي ، وملف المناصب بالوكالة ، وإعداد الموازنة الإتحادية ، والعمل في ظل برنامج حكومي متكامل ، داعيا مجلس النواب الى إيجاد الحلول المناسبة في جلسته المقبلة ، كما دعا اعضاء الحكومة الى مواصلة عملهم الى حين تشكيل الحكومة الجديدة”.
وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، أكد أمس الجمعة، أنه ينوي رفع طلب رسمي لاستقالته إلى البرلمان.
وصرح عبد المهدي، في بيان قائلا: “استمعت بحرص كبير إلى خطبة المرجعية الدينية العليا اليوم، وذكرها أنه “بالنظر للظروف العصيبة التي يمر بها البلد، وما بدا من عجز واضح في تعامل الجهات المعنية مع مستجدات الشهرين”.
وأضاف عبد المهدي “واستجابة لهذه الدعوة وتسهيلاً وتسريعاً لإنجازها بأسرع وقت، سأرفع إلى مجلس النواب الموقر الكتاب الرسمي بطلب الاستقالة من رئاسة الحكومة الحالية ليتسنى للمجلس إعادة النظر في خياراته، علماً أن الداني والقاصي يعلم بأنني سبق وأن طرحت هذا الخيار علناً”.
ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة، وقتل ما لا يقل عن 350 شخصا منذ بدء أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.
العراق رئيس الوزراء العراقي عبد المهدي تسليم استقالة مجلس النواب

رابط مختصر