من يستهدف ويدنس مقدسات الأمة ورموزها؟!!

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 - 4:48 مساءً
من يستهدف ويدنس مقدسات الأمة ورموزها؟!!
|حشد نت|

بقلم ـ حزام الأسد

ليس من الأخلاق ولا من الفطرة السليمة والدين الاسلامي المحمدي القويم أن يتم استهداف او حرف المساجد ودورها من مكان للعبادة والروحانية والتزود بالطاعات ومنصة للهداية والتوعية وبناء وعي الأمة وتبصيرها الى مسرحا للرقص واللهو كما برر ذلك من يسمون أنفسهم بالمحدثين السابقين واللاحقين وأصحاب ما تسمى بكتب الصحاح والمرويات التي لا تتوافق مع أدنى مفاهيم القران الكريم وأخلاق رسولنا العظيم محمد صلوات الله عليه وآله وسلم أو أن يتحول المسجد ومنبره ومحرابه من منطلق لتعبئة الأمة ضد أعدائها الى منصة إعلامية للتبشير بالتطبيع مع اليهود واقامة العلاقات مع الصهاينة الغاصبين على حساب قضايا الأمة المصيرية والدعوة الى الفرقة والتحريض وتكفير المسلمين أو للإطراء والثناء على الأعداء والمجرمين والطغاة لاسيما في عالمنا المعاصر كـ ترامب ونتنياهو، وليس من المعقول أن تستهدف بيوت الله بالغارات المباشرة وتقصف وتدمر على رؤوس المصلين كما حصل لأكثر من ٩٠٠ مسجد في اليمن بطائرات تحالف العدوان السعودي الامريكي منذ بداية العدوان على الشعب اليمني أو بالتفجيرات والمفخخات كما حصل بمساجد العاصمة صنعاء في مارس ٢٠١٥م عندما استهدفت العناصر الوهابية التكفيرية مساجد بدر والحشحوش والمؤيد وغيرها بالتفجيرات المفخخة والانتحارية واستشهد على إثر ذلك مئات المصلين اثناء أدائهم لصلاة الجمعة في ذلك اليوم الذي احتفلت فيه ابواق المنافقين كقناة العربية وسهيل واعتبرت تلك المساجد حسينيات حد وصفها .
وانا أتصفح اليوم عدد من مواقع التواصل الاجتماعي لفت انتباهي موضوع خطير ومهم أختلقه العدو وركز عليه وأثاره اعلاميا وهذا الأمر له علاقة بكل مسلم في هذه الارض وهو الرقص واللهو في بيوت الله حد وصفهم ، وكما هو دأب العدو في استغلاله للورقة الدينية ومحاولته الصاق التهم الدينية بغيره لاسيما ممن هم أحرص منه على مقدسات الأمة وشعائرها ورموزها ويقدمون المواقف والتضحيات دفاعا عن ذلك خاصة بعد تكشف دوره في التآمر وبيع أهم مقدسات الأمة كثالث الحرمين الشريفين “الأقصى الشريف” وتمكين اليهود والامريكان من التحكم و توجيه الخطاب الديني في الحرمين الشريفين وفق مقتضياتهم وأهدافهم وتمكين البوذيين والهندوس واليهود من بناء معابد وكنائس وإقامة الطقوس والصلوات التلمودية اليهودية المشتركة معهم في مظهر يعكس مكنون وماهية تلك الاطراف المدعية خدمة الحرمين وزعامة المسلمين .
وأمام تلك الاتهامات والهرطقات التي لا تعكس الا حجم الإفلاس والأزمة التي يعيشها العدو لاسيما وشعبنا اليمني المسلم المعتز بهويته الإيمانية والموصوف بها من رسول الله صلوات الله عليه وآله هو يعيش اليوم صحوة فكرية وثورة ثقافية قرآنية محمدية اصيلة بعد عقود من المعاناة مع التيه والاستهداف بالاستغفال والتدجين الاستعماري المغلف بالثقافة النجدية الوهابية والفكر المهجن والمستورد من خارج مصادر الهداية.
وبالعودة الى ما يروج له ابواق العدوان ويتناقله بعض المتأثرين من السطحيين والسذج من مقاطع فيديو تظهر رقص وبرع وكأنه في مسجد وتدفع باتجاه اتهام عناصر من انصار الله بالرقص في احد المساجد وعليه وللتوضيح وليس للدفاع عن أي تجاوز فالشعب اليمني بما يحمله من ثقافة ايمانية قرآنية محمدية نقية وحب وتقديس للمساجد والمقدسات لا يمكن أن يقبل بذلك ومن المستحيل لمن يقدم روحه في سبيل الله وذودا عن حرم الله أن يرقص في مسجد ، كما ان المقطع الذي يروج له العدو من خلال ملاحظة نوافذ ذلك المكان القريبة من الارض او سقفه المستعار الذي لا يدل أنه مسجدا بغض النظر عن الفراش المخطط والذي قد يستخدم في بعض القاعات الملحقة او الدراسية ومع ذلك فقد صرح عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ودعى كل من يتعرف على أحد ممن وردت صورته في المقطع أن يبلغ عنه ليتسنى التحقيق والتحقق من طبيعة المكان، وكما اسلفت فلست في معرض الدفاع عن أحد بقدر ما أردت التوضيح وكشف حقيقة وخلفية ما يثيرونه من مثل هذه القضايا وهم أبعد ما يكون من أي انتماء حقيقي لهذه الامة التي يتخندقون مع أعدائها ويتآمرون على ابنائها ومقدساتها ورموزها بل ويتبنون استهداف وتدنيس المساجد والمقدسات على الواقع كما تبنوها أسلافهم من خلال ثقافات مغلوطة ومرويات لا تمت بأي صلة للدين الاسلامي الاصيل ونأخذ بذلك نموذج مما تناقلته كتبهم من ادعاء بأن الرسول صلوات الله عليه وآله وسلم قد سمح للأحباش بالرقص في مسجده النبوي وسمح لنسائه بمشاهدة تلك الرقصات والعروض ! مسنودا بذكر مصادر واسانيد تلك المرويات التي لا يصدقها عاقل .
حيث أخرج الصحيحان أن بعض مهاجري الحبشة كانوا يلعبون في فناء مسجد الرسول ، فدعا النبي ( صلى الله عليه وآله ) زوجته عائشة لتشهد الأحباش ، وتارة كانت عائشة هي التي تسأل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ليسمح لها بذلك . والرسول ( صلى الله عليه وآله ) تارة يجعل رداءه حائلا بينها وبين من كان في المسجد من الرجال ، وتارة أخرى كان يقف هو أمامها وكانت عائشة ترتقي كتف الرسول وتنظر مشهد الأحباش الذين كانوا يرقصون .
ولكن الخليفة عمر بن الخطاب لم يكن يرض بلعب الأحباش ، ورقصهم حتى ورد أنه رآهم فأهوى إلى الحصى في فناء المسجد ليرميهم بها ويصدهم عن لعبهم ، فمنعه الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وقال لهم : أمنا بني أرفدة ، فشجعهم الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ورغبهم إلى ما كانوا يفعلون .
وإليكم بعض النصوص التي رويت في الصحيحين :
1 – إن عائشة قالت : لقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوما على باب حجرتي ، والحبشة يلعبون في المسجد ، ورسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف . فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو ( صحيح البخاري 1 : 123 كتاب الصلاة باب أصحاب الحراب في المسجد ،
و ج 7 : 48 كتاب النكاح باب نظر المرأة إلى الحبش ونحوهم من غير ريبة ،
صحيح مسلم : ٦٠٩ كتاب صلاة العيدين باب ( 4 ) باب الرخصة في اللعب الذي لا معصية فيه . . . . ح 18 . ) .
2 – وقالت عائشة : رأيت النبي ( صلى الله عليه وآله ) يسترني بردائه وأنا أنظر إلى الحبشة : وهم يلعبون في المسجد ، فزجرهم عمر . فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : دعهم ، أمنا بني أرفده يعني من الأمن ، وأنا جارية ، فاقدروا الجارية العربة الحديثة السن ) ( صحيح البخاري 2 : 29 كتاب العيدين باب إذا فاته العيدين يصلي ركعتين ،
و ج 4 : 225 كتاب المناقب باب قصة الحبش ،
صحيح مسلم 2 : 608 كتاب صلاة العيدين باب ( 4 ) باب الرخصة في اللعب الذي لا معصية فيه في أيام العيد ح 17 . ) .
والجملة الأخيرة في الرواية ( وأنا جارية فاقدروا الجارية العربة الحديثة السن ) أوردها مسلم .
3 – وعن عروة عن عائشة قالت : وكان يوم عيد يلعب السودان بالدرق والحراب ، فإما سألت النبي ( صلى الله عليه وآله ) وإما قال ( صلى الله عليه وآله ) : تشتهين تنظرين ؟ فقلت : نعم ، فأقامني وراءه ، خدي على خده ، وهو يقول : دونكم يا بني أرفده ، حتى مللت ، قال : حسبك ؟ قلت : نعم ، فقال : فاذهبي ( صحيح البخاري 2 : 20 كتاب العيدين باب الحراب والدرق يوم العيد ، و ج 4 : 47 كتاب الجهاد باب الدرق ،
صحيح مسلم 2 : 609 كتاب صلاة العيدين باب ( 4 ) باب الرخصة في اللعب . . . ح 19 . ) .
4 – وعنها أيضا قالت : جاء حبش يزفنون في يوم عيد في المسجد ، فدعاني النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فوضعت رأسي على منكبه ، فجعلت أنظر إلى لعبهم حتى كنت أنا التي أنصرف عن النظر إليهم ( صحيح مسلم 2 : 609 كتاب صلاة العيدين باب ( 4 ) باب الرخصة في اللعب . . . ح 20 . ) .
وذكر النووي في شرحه على صحيح مسلم : يزفنون : من الزفن يعني الرقص ( شرح صحيح مسلم للنووي 6 : 186 . ) . وقال ابن من يأبى في كتابه فتح المنعم : دونكم أي الزموا لعبكم ، وأرفده هم أجداد الحبش ( زاد المسلم فيما اتفق عليه البخاري ومسلم لابن من يأبى 1 : 197 ح 447 . ) .
وقال القسطلاني : إن ذلك – رقص الأحباش وضربهم الدف – بعد قدوم وفد الحبشة وإن قدومهم كان سنة سبع ولعائشة يومئذ ست عشرة سنة ( إرشاد الساري 8 : 118 . ) .
5 – وكذلك قالت عائشة : للعابين ، وددت أني أراهم . قالت : فقام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقمت على الباب أنظر بين أذنيه وعاتقه ، وهم يلعبون في المسجد ( صحيح مسلم 2 : 610 كتاب صلاة العيدين باب ( 4 ) باب الرخصة في اللعب . . . ح 21 . ) . .
6 – وعن أبي هريرة قال : بينما الحبشة يلعبون عند رسول الله بحرابهم ، إذ دخل عمر بن الخطاب . فأهوى إلى الحصباء يحصبهم بها . فقال له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : دعهم يا عمر ( صحيح البخاري 4 : 46 كتاب الجهاد والسير باب اللهو بالحراب ،
صحيح مسلم 2 : 610 كتاب صلاة العيدين باب ( 4 ) باب الرخصة في اللعب . . . ح 22 ) .
وهنا نضع القارئ والحصيف والمتفحص أمام هذه المرويات مع ما يمارسه اتباع تلك الثقافات المنحرفة سواء في السعودية او البحرين او الامارات من تقديس لكنائس ومعابد اليهود وغيرهم من أصحاب الملل الباطلة والمحرفة وتدنيس واستهداف لمقدسات الأمة وتآمر مع أعداءها وقتل واستهداف لأبنائها .
والله من وراء القصد

كلمات دليلية
رابط مختصر