استنكارا للموقف الاممي من استمرار احتجاز سفن الوقود| وقفة إحتجاجية طارئة لمكاتب وفروع هيئه النقل البري بالأمانة أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء.

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 فبراير 2021 - 9:06 مساءً
استنكارا للموقف الاممي من استمرار احتجاز سفن الوقود| وقفة إحتجاجية  طارئة لمكاتب وفروع هيئه النقل البري بالأمانة  أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء.
|حشد نت|

حشد نت.
نظم مكتب الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري بأمانة العاصمة وفروعه وقفه احتجاجية طارئه .صباح اليوم أمام مكتب الأمم المتحدة
معلنين للعالم عن كارثة إنسانية بسبب توقف أكثر من مائه وخمسون ألف ناقله بضائع وركاب في الأمانة والمحافظات نتيجة انعدام الوقود وأستمرار تحالف العدوان بأحتجاز سفن المشتقات النفطيه

وخلال الوقفة التي نظمها فرع الهيئة وشركة النفط اليمنية.
القى مدير فرع الهيئة الأستاذ/ محمد الشهاري كلمه أستنكر فيها. صمت الأمم المتحده جراء الأعمال الاجرامية التي يمارسها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني والقرصنة البحرية على سفن المشتقات النفطية وعدم السماح بدخولها إلى ميناء الحديدة وعدم القيام بواجبها الأنساني وأتفاقات ومعاهداتها الدولية .
وخلال الوقفة أصدر فرع الهيئة لنقل البري بيان ادان استمرار دول تحالف العدوان في احتجاز 14سفينه محملة بالمشتقات النفطية من ضمنها سفينه تحمل ماده المازوت وسفينه محمله بالغاز المنزلي.
موكدا ان هذا الفعل ينذر بكارثة إنسانية جراء توقف القطاعات الخدمية لا سيما قطاع النقل الذي يعتبر شريان الحياة.
وندد البيان بالصمت الدولي المخزي وتقاعس الأمم المتحدة وتنصلها عن القيام بواجبها وعدم الاستجابة لمطالب إطلاق سفن المشتقات النفطية رغم الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن.
ودعا البيان احرار العالم للوقوف الى جانب الشعب اليمني بالضغط على الأمم المتحدة للقيام بواجبها في إنها العدوان والحصار على اليمن.
ولفترات متفاوتة بلغت أقصاها بالنسبة للسفن المحتجزة حاليا أكثر من عشرة أشهر من القرصنة البحرية غير المسبوقة . رغم استكمال تلك السفن لكافة إجراءات الفحص والتدقيق وحصولها على التصاريح الأممية.

من جانبه حذر رئيس نقابة النقل والمواصلات الأستاذ/ عبده مثنى الغرباني من تداعيات استمرار اعمال القرصنة على سفن الوقود ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة والذي قد تسبب بكارثة انسانية في اليمن.
مشيرآ إلى ان معظم القطاعات الخدمية والحيوية خاصة الصحة والنقل والمياه أصبحت مهددة بالتوقف وعدم قدرتها على تقديم خدماتها للمواطنين بسبب عدم توفر الوقود .
ونوه الأستاذ/ نصر الرويشان.مدير تموين الطائرات بمطار صنعاء الدولي إلى أن معظم القطاعات الخدمية خاصة النقل والصحة أصبحت على وشك التوقف عن أداء خدماتها للمواطنين.
مؤكدآ أن استمرار القرصنة الإجرامية وتداعياتها الكارثية المختلفة لم يقابلها أي تحرك جاد وملموس من قبل الأمم المتحدة لكونها هي الجهة الدولية المعنية بتسهيل دخول واردات السلع الأساسية .
مطالبآ كل أحرار العالم الى الوقوف مع أبناء الشعب اليمني وتنظيم وقفات احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن سفن الوقود وأيقاف الكارثة انسانية في اليمن .

رابط مختصر