التطبيع الإسرائيلي

|حشد نت|

بقلم / الدكتور /ابراهيم الدهش

إن ما يفكر به الكيان الصهيوني وعملاؤه من خلال مشروعة القذر الذي طفح في الساحة العربية وأمتد جذوره إلى أغلب البلدان العربية في تطبيع العلاقات الإسرائيلية مع مختلف الدول العربية بشكل غير مباشر وذلك لطمس حقوق أبناء الشعب الفلسطيني الذي يناقض قرار 194 الذي أقرته الأمم المتحدة بأحقية الفلسطينيين في تقرير مصير وطنهم بأيديهم دون تدخل اي طرف ..
فقد سعى الكيان الصهيوني وبأساليب ملتوية دنيئة في إقامة علاقات واتفاقيات ومعاهدات وأنشطة ومشاريع بعضها في الخفاء وأخرى أمام الملأ مع مختلف الدول العربية من أجل التأكيد على موافقة العرب على ما هو معروف حاليا باسم الدولة الإسرائيلية التي لا وجود حقيقي لها على الخريطة الحقيقية للعالم ، ولذلك علينا جميعا الحيطة والحذر والتبصر وأن نعي جيداً عن ما يدور خلف الكواليس من مخططات خبيثة لطمس الهوية العربية أولا والانصياع وراء عروض الكيان الصهيوني لهذا التطبيع الذي لا يصب سوى في مصلحة هذا الكيان على حساب العرب ومحو أسم فلسطين من خارطة الأذهان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى