سفيان العماري | ندعو القيادة السياسية الى اعادة النظر في تشكيل فريق المصالحة الوطنية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أغسطس 2019 - 12:28 مساءً
سفيان العماري | ندعو القيادة السياسية الى اعادة النظر في تشكيل فريق المصالحة الوطنية
|حشد نت|

حشد نت. ابدى الاستاذ سفيان العماري عضو الهيئة التنفيذية لتكتل الاحزاب المناهضة للعدوان تحفظاته حيال الطريقة التي اختير بها اعضاء فريق المصالحة الوطنية , وبانها قد لا تلبي المسؤولية الوطنية التي انشأت من اجلها.
وتساءل العماري في سياق تصريح صحفي عن سبب استبعاد المكونات الوطنية المجابهة للعدوان من قوام الفريق الذي لم يمثل فيه تكتل الاحزاب المناهض للعدوان وكذا احزاب اللقاء المشترك واحزاب التحالف الوطني الديمقراطي , وكلها تحالفات سياسية لها مواقفها الوطنية المعروفة ورصيد لا يمكن تجاوزه في مناهضة ورفض العدوان السعودي الامريكي على اليمن وكل مخططاته التدميرية , ووقفت في مختلف المجالات الى صف الوطن جنبا الى جنب مع كل القوى الحرة والحية في الوطن.

و اضاف : مع احترامنا لكل الاسماء التي تضمنها الفريق يحق لنا ان نتسائل عن ما هي المعايير التي بموجبها تم تشكيل الفريق , وعن امكانية نجاحه في تحقيق ما جاء في الرؤية الوطنية واولوياتها في ملف المصالحة.

وشدد العماري على اهمية وضرورة المصالحة الوطنية والحوار باعتبار هذه القضايا هي ابرز ملامح الرؤية الوطنية و الاساس لنجاحها و تنفيذ اهدافها , مؤكدا على انه يجب تركيز الاهتمام في المقام الاول على
الاسس المنهجية لهذا الحوار والمصالحة بحسب ما جاء في الرؤيه الوطنية التي لم يجف حبرها بعد.

مضيفا : ان الفريق بقوامه الحالي لن ينجح في المعالجات التي نطمح لها كقوى وطنيه لكي نعزز الصف الوطني ونزيل اي تصدعات حدثت نتيجة الصراعات المتتاليه منذ 2011 وحتى يومنا هذا.

و نوه العماري الى ان هناك لجنة للعفو العام تعمل منذ صدور قرار العفو لوكان الامر متعلقا بالتواصل مع العملاء والمرتزقة والمغرر بهم , ولن يشكل هذا الفريق اي اضافة.
ودعا العماري القيادة السياسية الى مراجعة مدروسة لهذا القرار , مؤكدا انه في حال فعلت فسيكون هذا محل تقدير الجميع.
وتمنى عضو هيئة تكتل الاحزاب المناهضة للعدوان ان تعزز القيادة السياسية من التواصل مع المكونات الوطنية و سماع رؤاها حيال الكثير من القضايا وبما يكفل الخروج بافضل القرارات, منوها الى ان القيادة السياسية ستكون ممنونة لأي مشورة صادقة ومسؤولة تصل اليها.
واختتم العماري تصريحه بالقول : ماهلك الذين سبقونا الا من بطانة لاتصدق القول والمشورة ..فاعتبروا.

رابط مختصر