الانتصار مرهونٌ بالولاية.

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2020 - 7:12 مساءً
الانتصار مرهونٌ بالولاية.
|حشد نت|

كتبت – غيداء الخاشب.

أعيادنا هي شعائرُ اللهِ لنا ، نُقيمها بطريقتنا الخاصة ،الأعياد المعروفة كعيدِ الفطر والأضحى،لكن هُناك عيد أعظم وأكبر أعياد اليمنيين هو عيد الغديريوم الولاية الذي يُصادف الثامن عشر من شهر ذي الحجة، هو يوم إكتمال الدين وإتمام الرسول مهمته في الرسالةِ وإقامة الحُجة على الناس.
{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}.

لم يرَ الرسولصلَ الله عليه وآله وسلمالشخص المناسب لهداية الأُمةِ وقيادتها من بعده إلا علياً، الإمام عليعليهِ السلام الذي ما إن يُعلن الرسول غزوةً إلا وهو في مقدمة الصفوف، مستبسلاً في الحرب الضروسِ، تجاوز مع رسول الله منذُ صباه كل الطرق الوعرة، مقاتلاً شرساً في المعارك الطاحنة أمام الأعداء، ذو قلبٍ مؤمن وحنون وعاطفةٍ جياشة للمؤمنين.

حقيقةً تتضرع الكلمات شوقاً لتكتب ماجادت بهِ الأحرف للحديثِ عن أعظم خلق الله، أمير المؤمنين، ويعسوب الدين، لَكم حاول المنافقين إخفاءهُ من رأس قائمة أعلام الهُدى ، لَكم حاولوا التخفت بشخصيتهِ الإيمانية وإظهار شخصيات متظاهرة بالإيمان تحمل الإسلام اِسما ، لكن نورُ الله لم ينطفىء ولازال الإمام علي عالقٌ في الثلةِ المؤمنة ممن والاوه وجعلوه القدوة الحسنة.
هو علي باب مدينة علم رسول الله، في الواقع تعجز الأحرف أن تفك لجامها لتسرد أخلاق ونُبل وورع وزهد الإمام عليعليه السلام.

كما أنها خُلدت أحاديث عديدة للإمام علي عليه السلام كان قائلها الرسول ، أما في غدير خُم كان قد اجمع الناس وأمرهم بالتولي الصادق لمن أمر الله بتوليهم، ومناط حديثه:(من كُنت مولاه فهذا عليٌ مولاه).
مبدأ الولاية بحرٌ عميق، وهداية لاتنقطع لمن اتبعها، إن تمسكت الأمة بحبلِ الولاية ربحت، وإن أفلتته تاهت وخسرت.

الإمام علي ظهر في الواجهة وقد فشل من مارسوا إخفاءه وإخفاء ماتحلى بهِ من الفضائل ،لذا يتجددُ الولاء في كل سنة بالنسبةِ لليمنيين لله ولرسولهِ وأهل الكساء كونهم عشِقوا واقتدوا بسيدنا محمد وآهل بيته وجعلوا الإمام علي قدوة أمامهم وهذا ماجعلهم أشدّاء على الأعداءِ منتصرين بحولِ الله وقوته.
الولاء الصادق لليمنيين لاريب أن كل سنة من ذكرى غديرُ خميوم الولاية يتجدد ويتمسكون بهِ أكثر، لاغرو من ذلك فهم أوائلُ من دخلوا الإسلام على يد الإمام عليأهل همدان .
من أحب عليا تولاه، و نحن اليمانيين نعلن صدق تولينا له، ليغتاظ الأعداء ويُغربل المؤمن من المنافق، ونصرخ بـِ(لبيك ياعلي)، ونتولاه قولاً وفعلا ليتحقق لنا النصرَ المُبين.

#اتحادكاتباتاليمن.

رابط مختصر