2020 عام التطبيع المكشوف

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 26 سبتمبر 2020 - 10:49 مساءً
2020 عام التطبيع المكشوف
|حشد نت|

بقلم ـ عفاف محمد

على مر العصور كان اليهود أعداء الإسلام؛ فكم كادوا للمسلمين وكم غدروا وحاكوا الدسائس لهم
ومنذ الأزل كان لهم مع نبينا موسى مواقف وقصص يندى لها الجبين، لما فيها دناءة انفسهم وخبثهم وتعنتهم وغدرهم؛ حتى وصل بهم الأمر إلى استخفافهم بقدرة وعظمة الله جل شأنه رب السموات والأرض خالقنا وخالقهم !!

وقد تحدثت آيات الله المباركة عن تاريخهم الأسود ومواقفهم المزرية بينت مدى انحطاطهم وخساستهم اليهود لم يؤمنوا بوجود الله سبحانه وتعالى ، رغم ما منحهم من كرامات ومعجزات،ورغم كل اجتهاد نبي الله موسى عليه السلام، كذلك هم عملوا على تزييف كتب الله السماوية وتحريفها وكانوا للإسلام والمسلمين ألد الأعداء. وهكذا توالت أجيالهم على نفس شاكلتهم، دجّالين منافقين في كل عصر ومصر .
وكان رسولنا محمد “عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله الكرام ” قد عانى منهم الأمرّين؛ حاربوه وكادوا له في اكثر من موقع ولم يسلم أذاهم
وبعد توالي الأجيال نجد أن اليهود لم تتغير طباعهم او تتبدل لأنها أصبحت جينات وراثيبة تنتقل من جيل إلى جيل.

َ وفي الوقت المعاصر فقد استولى الصهاينة على فلسطين بخديعة من بريطانيا وخيانة بعض حكام العرب. فنفذوا المجازر العنصرية والإبادة العرقية للسهب الفلسطيني. والمئات من هذه المجازر ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والمجازر لا تعد او تحصى وهي بدأت منذ العام1937 وخلال الإنتداب البريطاني وبلغت ذروتها عام النكبة ولحقوا باللاجئين الفلسطينيي ونفذ الصهاينة أبشع مجزرة صد الفلسطينيين وبعض اللبنانيين في مخبمي صبرا وشاتيلا بالتعاون مع الميليشيات اليمينية فالمجازر بحق الشعب الفلسطيني تفوق كل تصور ومن أهمها:- بلدة الشيخ، دير ياسين، أبو شوشة، الطنطورة، قبية، خان يونس، القدس، صبرا وشاتيلا، المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي. وقد ساهمت المجازر ووعود جيش الإنقاذ بالهجرة إلى دول الجوار.

وفي الماضي كانت قضية فلسطين قضية مركزية للدول العربية، وكانت هم كل الشعوب العربية فجعلتها الدول والممالك من أول أولوياتها في كل المحافل المخلية والدولية ،ولطالما تفاعلت مع الأحداث الجارية هناك، وكان الدم العربي يثور على استشهاد أطفال الحجارة وعلى الشهداء الذين يتساقطون من أبناء فلسطين، ودائماً يعلنون تضامنهم الكامل مع قضية فلسطين.

وفي تخطيط خسيس كان يجري من خلف ستار عمل اليهود على قتل هذه الحمية اليعربية الثائرة، وعلى جعل قضية فلسطين قضية منسية، واستخدموا اساليب ملتوية شيطانية ،وادوات عميلة عربية لتنفيذ مخططهم ودخلوا الى كل بيت واستطاعوا ان يحرّفوا العقل العربي عما كان عليه من فكر ومعتقدات سليمة فخربوا عقله وأماتو قضية فلسطين من فكره، فمات الضمير العربي.

وكانت الصحوة العربية قد غابت وولت ،فيما عدا بعض الأحرار الشرفاء المقاومين.

كان الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي قد استفز الكيان الإسرائيلي وأدواته، بأن بدأ بإحياء تلك القيم التي كانت قد ذابت وتعريف الأمة العربية خطورة اعداء الاسلام وكشف خططهم والإرشاد إلى كيفية مقاومتهم ومحاربتهم.

وبعد ان كانت الأنظمة العربية تدّعي أنها لا تربطها اي علاقة ~بإسرائيل~ ، اتضح جليا أنها تتعامل معها سراً ومن تحت الطاولة وكان الشهيد السيد حسين بدر الدين الحوثي قد أعلن بشجاعة تحديه هذا الكيان الغاصب مما جعلهم يسلطون أدواتهم عليه ويحاربونه بشراسة لا مثيل لها خوفاً من أن يصحو الضمير العربي ثانية ،بعد ان خدروه، وذلك من خلال تأثره بمشروع الشهيد القائد الذي أعاد للدين الإسلامي كيانه وحذر الأمة الإسلامية من مخاطر واساليب أعدائها.

اليوم، وبعد ان قامت قائمة العالم بعد ان ظن الطغاة انهم بقتل هذا المرشد الرباني سيقتلون مشروعه وستخمد صرخته التي أرعبت الأمريكان والصهاينة؛ فتجمعوا وحشدوا كل قواهم بغية ان تبقى الأمة الإسلامية في سبات. وان تموت القضية عبر حروبهم الناعمة والباردة ارادوا جعل الشعوب العربية تلتهي عن القضايا الأساسية بقضايا هامشية ،ونثروا بذور التخاصم والتنازع بينهم؛ فتمكنوا من الأنفس الضعيفة واسكتوهم عن قول الحق.

اليوم في، القرن الواحد والعشرين وفي عام 2020 تحديداً كان حزب الله مع الحوثيين وباقي شرفاء العالم قد خلقوا الرعب في كل انحاء العالم وذلك بتفردهم بميزات خاصة وقدرات، فائقة واجهت كل تحركات هذا، العدو اللعين .

واليوم اصبح الكيان الغاصب يفتخر بعلاقته مع الانظمة العربية التي قال عنها يوما لسنا الطرف الذي يخحل من هذه العلاقة لأنه يعلم علم اليقين ان الشعوب الحرة ترفض التطبيع معهم وإنما هم الحكام الخونة الذين يجعلون من الصهيونية صديقة حميمة.

فكان لترامب، ذاك المخلوق العجيب، المتسلط، المتكبر، والعنصري الوقح الدور الكبير في كشف العلاقات السرية بين الكيان الغاصب ودول الخليج على وجه الخصوص وجعل دول الخليج تمهد لهذا التطبيع عبر إعلامهم وفتاويهم وخطاباتهم وانتقلوا بعدها إلى التصريح المباشر والعلني.

فقد تناسوا تحذير الله من غدر وزيف اليهود وتناسوا كل القيم والمبادئ الأصيلة وجعلوا من إسرائيل صديقة حميمة وهذا جعل اليهود يستقوون على العالم اليوم وبعد ان كانوا اذلاء جبناء، فإنهم يعيدون اسطوانتهم المشروخة بأنهم شعب الله المختار فكثفوا لملمة شتاتهم ويدأوا ويتحدثون عن امجادهم وماضيهم ورغبتهم في العودة اليوم اقدامهم تطأ الأراضي المقدسة المحتلة ويزعمون ان لهم حقوقاً في مصر وغيرها بوقاحة وتحدي
والعرب.. العرب.. العرب، المطبعون فإن رؤوسهم مطأطأة خانعين أذلاء .

فليجعلوها حرب كبرى عالمية فما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة وبرغم كل المطبعين.

#اتحاد_كاتبات_اليمن

كلمات دليلية
رابط مختصر