من كرب وبلاء.. إلى كر وولاء،

|حشد نت|

كتبت/احترام المُشرّف

من كربلاء الحسين، بدأت أول صرخة ضد الظلموضد الجور ضدكل متكبر قد أخذته العزة بالأثم،
وكانت كربلاء، ودخل الكرب والبلاء، على أعظم وأطهر بيت طلعت عليه الشمس، على بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الوحى، كانت كربلاء، وحل الكرب والبلاء، على آل بيت محمد من صلى عليه الله وأمر كل مؤمن بالصلاة والسلام عليه،( إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
من سورة الأحزاب- آية (56)

نزل الكرب والبلاء، بعترة محمد المحمود بسبط المصطفى، ورابع أهل الكساء، بمن أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا(ُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )
من سورة الأحزاب- آية (33)

وكان حقا ولزاما أن يدخل الحزن على ماحل بآل البيت عليهم السلام كل قلب تشرب قلبه نور الإيمان، وحب محمد وأهل بيته المطهرين الأخيار نجوم الأرض،( وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ)
من سورة النحل- آية (16)

وكان حقا ولزاما أن ينقلب الكرب، إلى كروجهاد وإلى وقوف في وجه كل المستكبرين الظالمين،
وكان حقآ ولزاما أن يتحول البلاء الذي حل بالعترة الطاهرة إلى ولاء لهم، ولمن والاهم ونهج نهجهم،
إلى ولاء ترخص أمامه الأرواح، وتبذل دونه المهج إلى ولاء لاينتهى، لمن بذلو ا أرواحهم في سبيل هذه الأمة إلى ولاء لايزول ولايحولللحسين ابن بنت الرسول،
الحسين اول من رفع راية المظلومين، وصرخ في وجه الظالمين، وقال هيهات منا الذلة، الحسين الذي جاد بروحه الشريفة ليؤسس لنا مبدأ ويعلمنا منهجا أساسه ومحتواه ألا نخضع ولانركع إلا لله،

ولولا الحسين لما عرفنا ماهي الحرية وكيف تكون الكرامة، ولولا الحسين وماقام به في كربلاء، لما كنا اليوم في هذا العز والإباء وهذا الشموخ والكبرياء، إذإن كل مانرى من حركات المقاومة في العالم أجمع، وكل ما يثمر عنها من انتصارات وتحرير للأوطان، ماهو إلا من ثمار مازرعه الحسين في كربلاء، ومانرى من أبطال يسطرون الملاحم ضد المعتدين، ماهم إلا تلاميذ للحسين، تلقوا تعليمهم في مدرسة كربلاء الاستشهادية، وكان الحسين معلمهم ومرشدهم،
الإمام الحسين بن علي عليه وعلى أبيه السلام، هو من له الفضل لكل مايحصده المجاهدون من انتصار. ودحر للعدوان، وكان حقاً ولزاما أن نحيي كربلاء وأن نقيم مراسيم العزاء،

كانت كرب وبلاء وصارت حبا وولاء،
وهذه هي كربلاء لمن يجهل ماتعنى كربلاء، وهذا هو الحسين لمن طمس على قلبه ولم يعرف من هو الحسين،
السلام عليك يا أبا عبدالله الحسين وعلى الأرواح التى حلت بفنائك، السلام عليك ماتعاقب الليل والنهار ولاجعله الله آخر العهد منا

#الحملةالدوليةلفكحصارمطار_صنعاء
#اتحادكاتباتاليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى